الحياة البرية في السودان

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010


السودان قطر شاسع المساحة متعدد التضاريس والمناخات  غني بالموارد المائية والمراعي الطبيعية والغابات  التي تعتبر بيئة صالحة لبقاء وتكاثر انواع مختلفة من الحياة البرية  جعلت السودان  من  دول  العالم  القلائل التي تذخر بأكبر تنوع  للثديات الكبيرة  على البسيطة .
       هنالك  اكثر من 34 نوع من الوعول بالسودان و لقد وجدت اعداد كبيرة من الحيوانات البرية ملاذا  آمنا لها في مناطق السدود  والمستنقعات بجنوب السودان  التي  لا يستطيع الانسان الوصول اليها ما ساعد على بقائها  و تكاثرها .
  السودان من اوائل الاقطار الافريقية التي  وفرت محميات طبيعية للحياة البرية منذ عام 1930. وهنالك 6 محميات قومية تغطي أكثر من 60 الف كليومتر مربع و19 حظيرة للحيوانات البرية  مساحتها تقارب 40 الف كيلومتر مربع.
  هنالك فرص كبيرة للاستثمار في سياحة الحياة البرية بالسودان والتي قد تشتمل على زيارات ميدانية لمحميات الحياة البرية  ورحلات صيد الطيور وبعض انواع الحياة البرية.
تبلغ مساحة السودان 318,505,2 كيلومترا مربعا ويعتبر اكبر أقطار القارة الإفريقية مساحة على الإطلاق . ويقع كامل السودان في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ما بين  خطي عرض   3 و 23   ويمكن  تقسيم السودان ألي أربع مناطق جغرافية استنادا إلى كمية الأمطار التي تهطل سنويا . وتهطل أمطار قليلة ونادرة  في شمال السودان والذي يتكون بصورة رئيسة من صحاري وشبه  صحاري يخترقها نهر النيل بطولها ويرتفع معدل هطول الأمطار كلما  اتجهنا جنوبا إلى مناطق السافنا الفقيرة ثم السافنا الغنية والغابات .
  يتمتع السودان بوجود مجموعات متنوعة من الحيوانات البرية والتي تتوزع على كافة المناطق الجغرافية . وكانت تعيش في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية أعداد غير قليلة من الغزلان مثل الغزال العادي وغزال الريل وأبو حراب اسكيميتار وأم كبجو  إضافة إلى الأرانب  وكانت تعيش في منطقة السبلوقة المقفولة للحيوانات البرية على الجانب الأيسر لنهر النيل مجموعات من  الضأن البري المعروف الذكر منه باسم كبش مي والذي يعتبر  منقرضا الآن .
     ويتمتع حزام السافنا بتنوع غني للحيوانات  البرية والتي تناقصت أعدادها مؤخرا بصورة كبيرة . ومن حيوانات حزام السافنا البرية في السودان أبو عرف و التيتل والكتمبور و البشمات وأبو نباح و البقر الوحشي كما نجد في هذه المنطقة الزراف  و أنواع عديدة من القرود مثل القرد البلدي والنسناس  الأخضر والنسناس  الأحمر وسلطان القرود بالإضافة إلى السباع و الحمراية والضباع والثعالب والذئاب والقط البري الصغير وتعيش في المنطقة   العديد من أنواع الطيور مثل اللقالق وطير الماء والحبار  وطير السمان ودجاج الوادي والكوبر وطيور الزينة ونجد هنا كذلك اكبر الطيور حجما  على ظهر الأرض وهو النعام .
وفي جنوب السودان حيث  معدل هطول الأمطار السنوي هو الأعلى على مستوى البلاد نجد أنواعا مختلفة من الظبيان والغزلان مثل البوقا والبونقو والتيتل والحمراية ذات الأذن البيضاء وأبو حراب وكانت هنالك أعدادا لا باس بها من الأفيال ووحيد القرن وفي نهر النيل نجد التمساح النيلي المشهور  والقرنتي. ولقد تناقضت أعداد الحيوانات البرية في جنوب السودان بشكل كبير نتيجة فترات طويلة من عدم الاستقرار.وتحيط بالسودان جبال وتلال في شرقه وغربة وجنوبه وفي جبال البحر الأحمر نجد المعز الجبلي (العيو) وأبو نطاط وفي جبل مرة وجبال النوبة يعيش التلت.
يعتبر الجهد الأهلي والرسمي المبذول حاليا للحفاظ على الحياة البرية في السودان غير مرض لأسباب عدة. أولا لا يدرك الكثيرون أهمية الحيوانات البرية كثروة قومية ينبغي الحفاظ عليها وتنميتها وتطويرها. ونسبة لغياب خدمات الإرشاد التي تقوم بتوعية الجمهور بأهمية الحيوانات البرية ظل الجمهور غير متعاونا مع الجهات المسئولة عن تطبيق القوانين والضوابط التي تحافظ على الحيوانات البرية وظهرت عدة ممارسات أضرت بالحيوانات البرية وأدت إلى تناقصها وانقراض بعضها وشملت هذه الممارسات غير المشروعة تعدي المشاريع الزراعية الآلية على منطقة الحزام الذي يعزل المنطقة المقفولة للحيوانات البرية عن التجمعات السكانية والمشاريع الزراعية وكذلك دخول الرعاة بحيواناتهم المنطقة المقفولة كما سجلت انتهاكات لضوابط دخول المنطقة المقفولة من قبل الأفراد في التجمعات السكانية المجاورة بغرض جمع العسل وممارسة صيد الأسماك في بؤر الماء. نتجت هذه الممارسات غير المشروعة عن غياب القوانين المنظمة لاستخدامات الأرض أو التراخي في إنفاذ القوانين واللوائح التي تعني بالمحافظة على الحيوانات البرية. ولقد كانت النتائج مؤسفة إذ اختفت حيوانات مثل النمر والشيتا   والزراف وغزال الريل وتنتظر مجموعة من الحيوانات دورها في قائمة الانقراض  ومن الأنواع المهددة بالانقراض  أبو حراب  اسكيميتار وأبو حراب ذو الأذن البيضاء وغزال الريل  والتيتل وغيرها.
  هنالك ضرورة ملحة لتحسين وضع الحياة البرية في السودان والذي يثير الشفقة حاليا. نأمل بنهاية عهود عدم الاستقرار ومع ظهور تباشير الوفاق والسلام بالبلاد أن توجه المزيد من الجهود والنفقات للمحافظة على الحيوانات البرية في جنوب السودان وفي المناطق الأخرى من البلاد.

0 التعليقات على الحياة البرية في السودان

إرسال تعليق

2010 الحياة البرية وحمايتها

Design by Money Saving Tips | Blogger Templates by Blogger Template Place | تعريب و تطوير : حسن